بوليتيكقضايا ومحاكم

تفاصيل قضية رئيس المجلس الشعبي الولائي سطيف من الإدانة إلى البراءة

انتهى مسلسل الصراع في المجلس الشعبي الولائي لولاية سطيف بعد 3 سنوات بنيل رئيس المجلس نورالدين حميداش البراءة في قضية تزوير المداولات، لتبقى وصمة العار في جبين الوالي السابق ناصر معسكري الذي أدخل القضية للقضاء عوض محاولة حلها بأي طريقة لمصلحة المواطن السطايفي الذي ظل طيلة المدة بدون مجلس منتخب.
تفاصيل القصة تعود لما وراء نتائج الانتخابات التشريعية، حيث عقدت دورة إستثنائية ثانية للمجلس الولائي خاصة بمداولات المجلس بشأن تنصيب اللجان وتعيبن النواب والمصادقة على النظام الداخلي بعد الدورة الأولى الخاصة لتنصيب الرئيس الذي عاد لحزب الأرندي بعد تحالفه مع حركة حمس، غير أن كتلة الأفلان رفضت النتائج والتقسيم الجديد وقامت باقتحام القاعة وإعاقة الدورة، مما جعل الرئيس يجلب محضر قضائي ويواصل مع الأغلبية بقية المداولات في القاعة المجاورة تفاديا لأي صدام جسدي بين الأعضاء، حيث تمت المصادقة على المداولات الثلاثة، لكن الوالي معسكري زاد من تعقيد الموقف وطعن بالإلغاء ضد المداولات الثلاثة أمام الفضاء الإداري، وبالموازاة معها قدم بمعية كتلة الأفلان شكوى بالتزوير ضد الرئيس حميداش والمحضر بودي، هذا الأخير استفاد من الإنتفاء وكذلك حميداش، لكن غرفة الإتهام ألغت فجأة الأمر وأحالت حميداش بتهمة تزوير المداولات، أين أدانته محكمة سطيف بـ 3 أشهر موقوفة قبل أن يتم استئناف الحكم أمام المجلس القضائي بهيئة دفاع يقودها المحامي المعروف الدكتور عمر حططاش، وتمت المحاكمة بالغرفة الجزائية ووضعت القضية في المداولة لجلسة اليوم أين تم القضاء ببراءة رئيس المجلس ليغلق الملف نهائيا بعد تضييع اكثر من نصف العهدة في الصراعات التي لم يستفد منها شعب سطيف في شيء.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
36 ⁄ 12 =


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق