أخبار سطيفالأخبارصحة وجمال

5 مدراء صحة في ظرف سنة بولاية سطيف

إعادة تنصيب دهان عبد الحكيم مديرا جديدا للصحة بسطيف

يعرف قطاع الصحة بولاية سطيف عدم استقرار حقيقي بدليل مرور 5 مدراء للقطاع في ظرف سنة وهو رقم قياسي غير مسبوق يعكس حالة التخبط والإرتباك لدى صانعي القرار بالوزارة، حيث تم إنهاء مهام المديرة السابقة نمير دليلة بحجة متابعتها في قضايا فساد حينما كانت مديرة للصحة بولاية البرج وتنصيب دهان عبد الحكيم خلفا لها، قبل أن يقع سيناريو فريد نن نوعه بإعادة المديرة السابقة لمنصبها بعد نيلها البراءة في القضية.
بعدها وقعت حلقة جديدة حبنما تم إنهاء مهام المديرة مجددا لعد عودتها وتعيين رقام سليم خلفا لها منذ ماي الماضي، وفي الوقت الذي ظن الجميع استقرار المشهد ظهرت حلقة جديدة في المسلسل بإنهاء مهام الاخير وإعادة تنصيب دهان عبد الحكيم مرة أخرى على رأس القطاع صبيحة اليوم، وهو ما يطرح التساؤل لماذا تتم إعادة مدير لمنصبه بعد إنهاء مهامه بفترة وجيزة، خاصة وأن المستشفى الجامعي سعادنة عبد النور بسطيف عرف أيضا عدم استقرار حيث مرّ على إدارته 3 مدراء في ظرف وجيز، فبعد متابعة المدير العام السابق نورالدين بلقاضي بتهم فساد تم خلافته بالدكتور عمر مبارك منصوري لمدة وجيزة قبل خلافته مجددا بالمدير الحالي عطوط عبد الرحمن.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
17 − 11 =


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق