بوليتيك

قيادة حركة حمس تجمد عضوية “الهاشمي جعبوب” بعد قبوله منصب وزير العمل

قررت قيادة حركة مجتمع السلم تجميد عضوية الوزير الهاشمي جعبوب بعد قبوله منصب وزبر العمل دون الرجوع للقيادة، وتم إحالة المعني على لجنة الانضباط بالحزب للفصل النهائي في مصيره. وبهذا الخصوص أصدر المكتب الوطني لحركة حمس بيانا أكدت فيه بأنها تلقت خبر تعيين الهاشمي جعبوب وزيرا في الحكومة الحالية من وسائل الإعلام، قبل أن تتبرأ من هذا التصرف، وتعتبر بأن اختيار رئيس الجمهورية لعضو مجلس الشورى الوطني في الحركة دون استشارتها محاولة “لإرباكها” على إثر قرارها التصويت بـ “لا” على الدستور وهذا يدل على أن شعار أخلقة العمل السياسي ادعاء لا أساس له في أرض الواقع، وأن التضييق على الأحزاب لا يزال سيد الموقف.
من جهة أخرى تعتبر الحركة بأنه بمثل هذا التصرف لم يتغير شيء في النظام السياسي إذ أن الحركة تعرضت لمثل هذه المحاولات مرات عديدة من قبل العهد السابق.
أما ما قام به الهاشمي جعبوب فهو حسب البيان مُدان ومخالف للمُثل والأخلاق خصوصا في هذا الزمن الذي تأكد فيه استهداف العمل الحزبي بسبب المواقف السياسية، وعلى إثر قبول المعني الوزارة دون استشارة الحرك، باعتبار أن قرار المشاركة في الحكومة هو من صلاحيات مجلس الشورى الوطني وحده، حيث أن عدم المشاركة في الحكومة تم بإجماع أعضاء مجلس الشورى الوطني وأكده في عدة دورات سابقة فقد قرر المكتب التنفيذي الوطني تجميد عضوية الهاشمي جعبوب في حركة مجتمع السلم، مع إحالة ملفه على الهيئة الوطنية للانضباط.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
12 − 4 =


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق