إعلام وميدياصحة وجمال

قطاع الصحة على صفيح ساخن بسطيف

النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية بسطيف وراء الحركة الإحتجاجية

أعلنت النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية بسطيف عن دخولها في حركة احتجاجية ابتداء من يوم غد الثلاثاء 28/07/2020.
وحسب بيان النقابة فإن أسباب هذه الحركة تتمثل في ثلاثة نقاط أساسية تتمثل أولها في غلق ابواب الحوار على مستوى مديرية الصحة بولاية سطيف رغم المراسلات الموجهة إليها لعقد اجتماعات تنسيقية لمناقشة مختلف انشغالات الممارسين الطبيين العامين،
النقطة الثانية للاحتجاج حسب ذات البيان هو إشكالية إعادة توجيه المرضى الذين تتطلب حالتهم الصحية تكفل خاص إلى المراكز الصحية بدل التكفل بهم على مستوى مصالح الاستعجالات الطبية و مستشفى الأذن والعين والحنجرة، خاصة مصلحة الاستعجالات التي تقرر غلقها بطريقة غير مبررة فأصبحت كل الحالات المستعجلة توجه للمراكز الصحية من طرف الحماية المدنية فيما لا تتوفر هذه المراكز على العوامل البشرية الطبية المتخصصة والتقنية التي تمكن التكفل الصحيح بهذه الحالات المستعجلة مما قد تكلف غاليا صحة المريض المهدد بمضاعفات خطيرة قد تودي بحياته.
أما النقطة الأخيرة فتتمثل بالتسيير السيء لحائجة كورونا بعد التنصل التام لمصالح المستشفى الجامعي من خلال رمي كل النشاطات الخاصة بالجائحة نحو المراكز الصحية (المعاينة، التشخيص وحتى العلاج)، وهذا وسط غياب التأطير بالأطباء المتخصصين ولا امكانية الاستشفاء مما يعرض حياة المصابين بهذا الداء لخطر حقيقي.
▪️وحسب نص البيان فسيتم تنظيم حركة احتجاجية للممارسين الصحيين من أطباء عامين وأطباء الأسنان العاملين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بسطيف والمنخرطين ضمن النقابة الوطنية لممارسي الصحة المقدر عددهم زهاء 107 منخرط أمام مقر مديرية الصحة لولاية سطيف خلال يوم الثلاثاء لثلاثة أسابيع المقبلة من العاشرة صباحا إلى منتصف النهار.
▪️وقد دقت رئيسة النقابة بسطيف الدكتورة “زروق كلثوم” ناقوس الخطر معتبرة طريقة تسيير جائحة كورونا بالكارثي والخطير جدا على صحة المريض مؤكدة أن الدافع الوحيد لهذه الحركة هو نفاذ صبرهم، ولأجل إراحة ضميرهم ورفضهم للوضعية الحالية التي يعالج بها مرضى كورونا الذين تتطلب حالتهم دخول المستشفى الجامعي وليس توجيههم إلى المراكز الصحية وسط توفر أماكن كافية في المستشفى لكن وحسب الدكتورة زروق فسبب رفض استشفاء المرضى راجع إلى قرارات عدد من الأساتذة الأطباء..وهنا السؤال يبقى مطروح؟؟
▪️جدير بالاشارة وحسب نفس المتحدثة فقد بلغ عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا وسط الممارسين الطبيين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بسطيف حوالي 50 مصابا مما زاد من حدة الضغط على بقية الطاقم الطبي المجبر على ضمان المداومة لرعاية المرضى.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
13 × 14 =


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق