إعلام وميديابوليتيك

الوزير المنتدب المكلف بالإحصاء والإستشراف “بشير مصطفى” يغادر في صمت

هل الإحصائيات مشكلة في الجزائر

مرّت عملية إزاحة الوزير المنتدب المكلف بالإحصاء والإستشراف الدكتور “بشير مصطفى” دون إشارة ولا إثارة، بعد 5 أشهر فقط من منحه المنصب، وهي المرة الثانية التي يستلم فيها نفس المنصب بعد الأولى سنة 2012، و الجدير بالذكر أن خليفته نزعت له صلاحية الإحصاء وبقي الاستسراف مما يطرح تساؤلات جادة وحادة حول مشكلة الاحصائيات في الدولة.
وقد تسلم السيد بشير مصيطفى يوم 5 جانفي 2020 بالعاصمة مهامه على رأس الوزارة المنتدبة المكلفة بالإحصائيات والاستشراف إثر تعيين أعضاء الحكومة الأولى التي يقودها الوزير الأول عبد العزيز جراد.
حيث أكد حينها بأن دائرته الوزارية ستعمل على “تعريف شروط الإقلاع الاقتصادي والصعود والتنمية الشاملة للبلاد عن طريق الدراسات اللازمة وعلى رصد الاشارات المستقبلية ووضعها امام القطاعات الحكومية قصد التفاعل معها”.
وأوضح بأن عمله سيرتكز على عشر نقاط رئيسية وهي كيفيات بلوغ معدل نمو ب 6 بالمائة بغضون 2030, كيفيات الاستجابة للطلب الداخلي وضبط مستويات الاستهلاك, تحقيق التوازنات الاقتصادية الكبرى لاسيما ميزان المدفوعات, تنشيط القطاعات الراكدة, الادارة الرشيدة للتضخم ولسوق الشغل, صياغة رؤية بعيدة المدى, تقديم حلول واقعية وعملية, توفير المعطيات الاحصائية, العمل على تكريس قاعدة الشفافية في المعلومة الاقتصادية.
وبخصوص الرؤية الاقتصادية, أشار إلى أن قطاعه سيعمل على فتح ورشات تتعلق برسم خطة لتحقيق الاقلاع الاقتصادي بغضون 2030 ومستوى الاقتصاديات الصاعدة بغضون 2050 ثم تحقيق التنمية الشاملة على غرار كبريات الدول.
يذكر أن السيد مصيطفى المولود في 10 نوفمبر 1961 بمتليلي الشعابنة (غرداية), حاصل على شهادة ليسانس في العلوم الاقتصادية من جامعة الجزائر وعلى ماستر في الاقتصاد من المملكة المتحدة.
وفضلا عن مساره الاكاديمي كأستاذ جامعي منذ 1989, عمل السيد مصيطفى مديرا للدراسات في وزارة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و الحرف بين عامي 2000 و2002 كما شغل منصب كاتب للدولة لدى الوزارة الأولى مكلفا بالاستشراف والإحصاء في 2012.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
15 + 19 =


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق