أخبار سطيف

النائب “فريدة غمرة” تنجح في حل مشكلة السيارات المحجوزة بسطيف

52 سيارة كانت محجوزة في هذه القضية

حقق النائب بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية سطيف “فريدة غمرة” إنجازا كبيرا لصالح أصحاب السيارات المحجوزة، بقيامها بمساعي حثيثة كللت بتوقيف عملية بيع السيارات ذات المنشأ الأجنبي خاصة إسبانيا، وهو ما يمهد لاسترجاعهم سياراتهم. حيث كان النائب قد استقبل المتضررين في إطار الاستماع لانشغالات المواطنين.
الضحايا كانوا قد اشتروا سيارات ذات منشأ أجنبي (أجانب من اسبانيا ، مرورا بالصحراء الغربية ،عبر تيندوف ، مسيلة ، البرج ثم وصلت الى سطيف)، وهذه السيارات زوّر ملفها القاعدي من طرف عصابة تنشط ضمن شبكة دولية مختصة في التهريب بمساعدة موظفين في الإدارة ، حيث تم توقيف 52 مركبة بسطيف وحجزها بعد التحقيق والتحري منذ 2017 ، العدالة فصلت في الموضوع هذا الشهر وحدّدت قائمة الضحايا ومبلغ التعويض وقائمة الشبكة الإجرامية والعقوبات ، علما بأن الضحايا أغلبيتهم استعملوها كسيارات أجرة ليقتاتوا منها. و
في هذا الصدد أصدرت النائب عن حركة مجتمع السلم الناشطة جدا (في ظل سبات بقية النواب حتى من حزبها) بيانا جاء فيه:
نعلم مواطنينا أصحاب السيارات المحجوزة أن إنشغالهم تم رفعه إلى القطاعات الوزارية المختصة المالية ، الداخلية ،الجمارك ، وآخرها جلسة عمل جمعتنا الأسبوع الماضي مع بعض الضحايا بمقر المديرية العامة للجمارك ، وقد أصدرت المديرية العامة للجمارك في ذات اليوم قرار بوقف تنفيذ البيع بالمزاد العلني وأرسلته إلى الجهات الولائية وهي مشكورة على المجهودات المبذولة لإنصاف هؤلاء الضحايا، ونحن بدورنا نتوجه بتهانينا الخالصة لهؤلاء الضحايا لأن الجهات القضائية أنصفتهم كما أدعوهم للتوجه إلى النيابة العامة بالمجلس القضائي مصحوبين بأحكامهم القضائية قصد إتمام إجراءات إسترجاع منقولاتهم.
الشكر موصول إلى كل من ساهم في رفع الغبن على هؤلاء الضحايا سواء على مستوى القطاعات الوزارية وكذا مصالح الجمارك وتحية للمواطنين على صبرهم فعلا (ماضاع حق وراءه طالب). 

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق