أخبار الجزائربوليتيك

قراءة هادئة في “متلازمة_جيش_شعب”

#متلازمة_جيش_شعب:
لنكن صرحاء وموضوعيين؛
* ما كان الجيش وقيادته ليتحرر أو على الأقل ليجد مبررا للتحرر من قبضة العصابة، ثم يحاربها بكل هذه القوة والشرعية، لولا حراك الشعب وهبته السلمية الواعية.
* وما كان الشعب لينجح في بدء حراكه والمحافظة على سلميته واستمراره وتحقيق ما تحقق من مكاسب لم يكن أحد ليتخيلها قبل 22 فيفري، لولا وقوف الجيش إلى جانبه ومرافقته له.
*** الآن؛ ونحن في هذا المنعرج الحاسم، بعد ستة أشهر كاملة من حراك الشعب السلمي وتحرك الجيش التصحيحي، وجب على الشعب والجيش أن يدرك كلاهما مدى حاجة كل طرف للآخر، وأهمية حرص كل طرف على كسب ود الطرف الآخر وثقته… لا بد من تعزيز متلازمة (جيش شعب) وتكريسها عمليا وواقعيا، على أساس الانتماء الصادق والإخاء الصافي…
وإن ذلك سيكون عبر تجديد التفاف الشعب حول جيشه، التفاف سيكون نتيجة طبيعية لإجراءات مباشرة يقوم بها الجيش، تطمئن الشعب وتزيل عنه ضبابية المشهد التي غذاها التشكيك والتشويش وطول الانتظار، مع ارتفاع سقف المنتظرات…
على الجيش أن يجد سبيلا لأن يكون أكثر وضوحا في الإصرار على الذهاب مباشرة في اتجاه انتخابات رئاسية حرة ونزيهة، وأن يقدم المؤشرات المناسبة لذلك…
إن واجب الوقت الذي لا ينبغي تأخيره، حالَ الإرباك والتشكيك وزرع الفرقة، هو مسارعة من بيده الأمر إلى دفع كل ذلك عبر استراتيجية إعلامية مدروسة توفر المعلومة الصحيحة وتزيل اللبس، وعبر استجابة واعية ومتدرجة لمطالب الحراك، بما يحافظ على لُحمة الشعب وجيشه، ويعيد إلى المشهد تلك السنفونية الجميلة المبشرة بالآفاق الخَيِّرة، التي عُزفت في شوارع البلاد وساحاتها:
#جيش_شعب_خاوة_خاوة
ذلك أمل كل جزائري، مدني وعسكري، يرجو الخير لوطنه، ولا يقبل الضيم، ولا يعطي الدنية أبدا.
#عبدالقادربودرامة

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق