أخبار الجزائر

هل يمكن اعتبار ما حدث في حفل سلوكينغ عقوبة من الله ؟

مقال راقي للأستاذ لخضر رابحي ننشره للفائدة.
يقول الأستاذ : سألني أحد المتابعين لصفحتي: هل يمكن اعتبار ما حدث في حفل سلوكينغ عقوبة من الله ؟
قلت له باختصار :
العقوبة الربانية ضد قوم أو جماعة لاتثبت إلا بوحي
فالزلزال يقع في الديار التي ترتفع فيها المآذن
والديار الشركية
بل إنه يقع حتى في البراري حيث لا وجود إلا للحيوان !
وفي المحيطات حيث لا توجد إلا الأسماك !
بل إنّ الجبل اهتز حتى في زمن النبي صلى الله عليه وسلم
وجفّت الأمطار في زمن الخليفة عمر حيث تشهد مصادر التاريخ
أنه أعدل عصر بعد عهد رسول الله !
ومات الحجاج بسبب التزاحم وهم في لباس الإحرام
وتحت صيحات الذكر والتكبير والتهليل !
الكون يسير وفق السنن
وقد يعاقب الله بعلمه ولا نعلم
ولكن لا يحق لنا اعتبار ما يحدث عقوبة من عند الله
ضد قوم أو جماعة معينة إلا بوحي
لكن المؤمن يعتبر بالحوادث
ويخاف أن تقبض روحه في مواقع المعصية
” فالمرء يبعث على ما مات عليه ”
وليس بالضرورة من يموت في الأرض الطيبة مقبول
ولا من يموت في أرض المعصية محروم
ولا من يموت في ليلة القدر مقبول
وقد مات في هذا التاريخ طواغيت وجبابرة وظلمة
الله أعلم بحالهم
قد يموت المرء في أرض المعصية وهو مقبول
وقد يموت في أرض الطاعة وهو محروم
لكن المؤمن يهتدي بالأمارات
ومن يرد الله به خيرا يمهّد له
فالمؤمن يعتبر بالريح والزلازل والنيران والفيضانات
ويتذكّر عظمة الخالق
وتقصيره في واجباته
وقرب الموت منه بأي سبب
ويجتهد أن لا يموت إلا مسلما
لكن لا نحكم على الظواهر والأحداث
بأمر غيبي من غير وحي أبدا
فالفوضى تقتل في حفلات الغناء
وتقتل في مواسم الحج وفي الخروج من المساجد
أ.رابحي

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق