أخبار الجزائرإعلام وميديا

هل سولكينغ من عبدة الشيطان؟

تغنى في ألبومه الأخير بثمار الشيطان

موضوع بصراحة لم أشأ الكتابة فيه
هذا المغني الشاب الموهوب (عبد الرؤوف دراجي) الذي سطع نجمه فجأة كظاهرة صاعدة .. شاب جزائري المنشأ يحمل هوى غربي يغني بلسان فرنسي يعجز حتى الفرنسيين أنفسهم .. يقدم تأليفات موسيقية غريبة عما تعودت اذن الشباب عليه.. لم اعر له انتباها في البداية اعتبرته قصة نجاح لحراق هرب من بؤس الواقع .. رغم أني استمعت لأغانيه منذ البداية وربما بسبب خلفيتي الفنية أغانيه لم تكن غريبة عني فهذا الأسلوب معروف عند مغنيي “عبدة الشيطان” Satanist singer .. قمت ببحث بسيط عنه شاهدت بعض فديوهاته ايحاءات ماسونية شيطانية واضحة من حركات يديه والرموز التي يستعملها وبالتصريح حيث يصف نفسه بالشيطان المثالي في عدة مقاطع je suis un démon manifique بما لا يدع مجالا للشك في أنه إما يقلد عن جهل (مراهق متأثر بفيلم one piece) أو يدرك ما يقوم به جيدا وهذي تبقى للمقربين منه كشفها.. فحتى ألبومه الأخير سماه Fruit de démon فاكهة أو ثمار الشيطان .. وهي قصة معروفة في أساطير عبدة الشيطان حيث أنها فاكهة تثمر مرة في القرن وأكلها يعطي قوة خارقة .. أغانيه فيها رمزية كبيرة دليل على معرفته العميقة بعبدة الشيطان فيبدأ كل أغانيه بضحكة الشخصية بروك Brook’s Laugh المعروف في الأساطير الشيطانية بالقرصان الموسيقي وهناك مانجا ياباني (ون بيس) جسد الشخصية التي تخفي عيونها .. لو فصلت قد أطيل كثيرا .. أعلم أن الموضوع قد يثير سخرية البعض وقد يهم البعض .. أنا لا ارمي التهم للشاب فقط اريد اثارة الانتباه للامر فالقادم مخيف .. إنها الوساوس التي نتعوذ منها فتارة تأتينا من الجنة وتارة من الناس.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق