أخبار سطيف

كتلة “حمس” بالمجلس الولائي ترفض المصادقة على الميزانية بدون مناقشة

APW سطيف مجمّد منذ 20 شهراً

يبدو أن مشاكل المجلس الشعبي الولائي لولاية سطيف لا زالت بعيدة عن الحل رغم مرور 20 شهراً، حيث تأجلت مرة أخرى جلسة المجلس التي كانت مخصصة لانتخاب الهياكل ورؤساء اللجان ونوابهم، وتم واقتصار دعوتها فقط للمصادقة على الميزانية بدون أي مناقشة، وقد تحجّج الوالي أن المحكمة الإدارية لم تبتّ في القضية الأولى، رغم أنه أكد أن يده ممدودة لكل المنتخبين وسيرافقونه في خرجاته وأنه ضد التهميش الذي عانو منه مع الوالي السابق، وأنه يعمل على حلحلة مشاكل البلديات ممثلما جرى مع بلديتي آيت تيزي وحمام السخنة.

وأمام هذا الوضع أصدرت كتلة حركة مجتمع السلم بيانا حول الوضع هذا نصه:

بعد الدعوة الموجهة لنا من طرف السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي لعقد دورة للمجلس بتاريخ 31/07/2019 تتضمن المصادقة على النظام الداخلي للمجلس وتزكية نواب الرئيس وتشكيل لجان المجلس نتلقى دعوة اخرى تقضي بتأجيل هذه الدورة وعقد دورة أخرى في اليوم الموالي أي بتاريخ 01/08/2019 للمصادقة على الميزانية التكميلية وأمام هذه التصرفات السلبية وممن كان مصدرها فإننا نوضح ما يلي:
1- نعتبر هذا السلوك القديم المتجدد في كل مرة لا يخدم التنمية في الولاية ولا مصالح مواطنيها .
2- نعتبر أن هذا التجميد لمؤسسة سيادية منتخبة في الولاية لأكثر من عشرين شهرا ليس له مبرر إلاخدمة مصالح سياسوية ضيقة لا يؤمن أصحابها بالعمل الديمقراطي النزيه.
3- دعوتنا للمصادقة على الميزانية التكميلية للولاية دون الإطلاع عليها يتعبر خرقا للقوانين المعمول بها.
4- إن تمرير المصادقة على الميزانية بهذه الطريقة ولمرات عديدة يطرح الكثير من التساؤلات والتي من خلالها نحمل المسؤولية في كيفية صرفها للجهة التي قامت بإعدادها بعيدا عن مساهمة و مراقبة ممثلي الشعب.
5- إننا نحن كأعضاء منتخبين بهذه الهيئة نتعبر أنفسنا غير معنيين بالمصادقة على ميزانية لم نطلع عليها ولم يتم التداول فيها.

من خلال ما سبق نتوجه إلى الرأي العام بالولاية ولكل المواطنين الذين وضعوا فينا ثقتهم بأننا نرفض رفضا قاطعا السير في مثل هذه التلاعبات ونطالب بالحل الفوري والعاجل لهذا التجميد الذي طال أمده لخدمة مآرب سياسوية ضيقة.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق