أخبار سطيف

هل هناك حالة طوارئ صحية حقيقية بولاية سطيف؟


بقلم “صلاح الدين عريف”: رئيس مصلحة سابق لجراحة الأطفال، رئيس جمعية تسيير المخاطر وتحسيين نوعية الخدمات في الأوساط الصحية قيد التأسيس، ومستقيل من المستشفى منذ جويلية 2019

تاريخ مستشفى سطيف طويل، ودوره ومكانته في النظام الصحي تطور من قطاع صحي إلى قطاع صحي جامعي ، ليصبح مركزا استشفائيا جامعيا عام 1986 (مرسوم رقم 86-304 المؤرخ 16 ديسمبر 1986):

شهد المركز الإستشفائي الجامعي “سعادنة محمد عبد النور” بسطيف منذ سنوات عدة عمليات ترميم وتوسعة وإضافة عدة وحدات صحية قصد تلبية حاجيات المرضى فأصبح منذ سنة 2016 يحتوي على 33 مصلحة وحولي 144 وحدة علاج.

يضمن المركز الإستشفائي الجامعي “سعادنة محمد عبد النور” العلاج لقرابة 3 مليون شخص ( سكان ولاية سطيف إضافة إلى الولايات المجاورة) مما جعله مركزا جهويا بحق.

أمام مختلف التطورات الديمغرافية والعلمية والتقنية اصبح لزاما علي مسؤولي قطاع الصحة التفكير بجد وحزم لبناء مركز استشفائي جامعي بالمواصفات العالمية الحديثة سواءا هندسية أو تقنية مع تكوين إطارات كفؤة في شتي الإختصاصات.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق