بوليتيك

“الحراك” يصل بلدية سطيف في انتظار “المنجل “

مير سطيف بين مطرقة "الاستقالة" وسندان "المقاطعة"

انتفض اليوم الإثنين أغلبية أعضاء المجلس الشعبي البلدي لبلدية سطيف ضد المير “بورماني محمد الشريف” ، في خطوة غير مسبوقة في إطار التصعيد المستمر للكتلة المعارضة التي استغلت إهانة عمدة البلدية للمجلس صبيحة اليوم بتأخره المفضوح عن افتتاح الأشغال وتفضيله الخروج مع والي الولاية، وهو ما أثار حفيظة الأعضاء الذين انتفضوا وقاموا وتوجيه اتهامات ثقيلة للمير في ظل العجز الفاضح عن تلبية مطالب المواطنين والفشل في تنفيذ قرارات وتوصيات المجلس ورمي الكرة في كل مرة على مرمى السلطات المحلية مستغلا الخلاف الذي كان مع الوالي السابق “ناصر معسكري”.

وحسب مصادر setif24 فإن عدداً كبيراً من الأعضاء وقّعوا على عريضة تتضمن ملخصا للصراع الدائر عبر عدة نقاط تعكس مشاكل تسيير المجلس وجوهرها مطالبة المير بالاستقالة، أو دفعه لها باتّخاذ خيار مقاطعة الجلسات والأشغال لغاية تحقيق المطلب، علماً بأن المنجل بدأ يقترب بقوة من عاصمة الولاية التي تنام على كوارث حقيقية في التسيير، حيث قامت المصالح الأمنية المختلفة من فِرق الشرطة والدرك بعدة جولات من التحقيقات والتحريات والاستماع لعدد من رؤساء البلدية السابقين، في انتظار تطورات الأمور.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق