أخبار سطيف

مصلحة الأجور لمستشفى سطيف مشلولة والإدارة تحيل المحتجين على المجلس التأديبي

بسبب بيان لنقابة ugta

يعرف مستشفى سطيف الجامعي موجة من التوتر مؤخرا بسبب سوء التفاهم الحاصل بين النقابة وعمال مصلحة الأجور، حيث تسبب بيان للفرع النقابي التابع للUGTA في أزمة، عندما تكلم عن التأخر الذي تعرفه الإدارة عند تغيير مدير بآخر لاستكمال الإجراءات، وقام محرروه بشكر بعض العمال دون ذكر مصلحة الأجور، ففهم عمال هذه الأخيرة بأنه إساءة لهم.
وعلم موقع Setif 24 في هذا الصدد بأن العمال التسعة احتجوا على بيان صادر من نقابة UGTA بتاريخ 9جوان الجاري، والاحتجاج لم يتم إلا بعد أربعة أيام من صدوره، الأمر الذي يطرح عديد علامات الاستفهام في ظل مساعي بعض الأطراف ضرب استقرار المستشفى وعرقلة المدير العام الجديد عن تأدية مهامه (لم يمض على تعيينه شهر).وحسب مصادرنا المقربة من الإدارة فإن هذه الأخيرة لم تتلق أي شكوى رسمية من العمال الذين لجؤوا إلى التوقف عن العمل دون سابق إنذار ، قبل استدراك الأمر بلقاء المدير العام وإحاطته بالموضوع والتنقل معه رفقة طاقمه إلى مصلحة الأجور والإجتماع بهم. بعدها تم استدعاء الفرع النقابي إلى مكتب المدير العام لتقديم توضيحات حول فحوى البيان الأول، أين أكد مسؤولوا الفرع بأنهم لم يقصدوا الإساءة لأي شخص، وأصدروا بيانا توضحيا لايزال معلقا في المستشفى لرفع اللبس. لكن المفاجأة كانت في استمرار عمال مصلحة الأجور في إضرابهم عن العمل مما سبب تعطيلا لمصالح موظفي المستشفى، فقررت الإدارة اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها قانونا وإحالة المعنيين على المجلس التأديبي، لتبقى الأنظار موجهة لحكمة الدكتور عمر مبارك منصوري قصد احتواء المشكلة وتجاوز الموضوع والانطلاق في تنفيذ برنامج العمل لتحسين صورة المستشفى التي تتواجد أسفل سافلين.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق