أخبار الجزائر

الأيام الأخيرة لمعاذ بوشارب

باتت أيام رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب “معدودة” وحظوظه “معدومة” في مواصلة التربع على عرش الغرفة الأولى بعدما أزيح من عرش الأفلان سريعا، حيث طالبه نواب حزبه بالانسحاب الهادئ الطوعي وهددوه بشل ومقاطعة كل الجلسات والأشغال واللجان في حالة رفضه الانسحاب والالتحاق ببقية أحزاب المعارضة التي انسحبت من كل أنشطة المجلس.
وهكذا ينتهي حلم بوشارب سريعا وهو الذي صعد نجمه سريعا، بعدما استعمل “الكادنة” كوسيلة لإزاحة “بوحجة” بدون حجة، مدعوما بأصوات الأرندي والحركة الشعبية وتاج، وبلغ به الأمر حسب مقربين منه أن يقتنع بأهليته للوصول إلى كرسي الرئاسة، قبل أن يفسد الحراك خطط الجميع ويكون بوشارب أحد أكبر الخاسرين.
هذا وكان الرئيس المخلوع بالكادنة “سعيد بوحجة” قد أعلن نيته للتوجه إلى مجلس الدولة والمجلس الدستوري لإستعادة شرعيته على رأس المجلس الشعبي الوطني رغم أن الهيئتين غير مختصتان بالفصل في الشأن البرلماني باعتبار أن هذا النزاع داخلي.

تعليقات الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق